الرئيسيةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالبرامجالعاب فلاشمركز التحميلسجل الزوارالتسجيلدخول

شريط الأهدائات " يمكن للزوار اضافة الاهدائات "
: رصيد مجاني فودافون لاول 10 زوار للموضوع:مرحبا بكم زوار …تابع القراءة : الشوق:وتفجر شوق بصدري ... ورمى على خدك بوسه ورحلتابع القراءة : ابيات الغرام:كتبت ابيات الغرام ... حبك في قلبي وسام !تابع القراءة
بحث مخصص من جوجل لموقع صياد الطيور
المواضيع الأخيرة
الموضوع
تاريخ اخر منشور
كاتب المنشور
رصيد مجاني فودافون لاول 10 زوار للموضوع
حصريا انترنت مجاني لجميع الشبكات بعدة طرق
انترنت اتصالات مجانا بلا حدود 2018 تصفح وداونلود
جميع البايلودات الجديده 2018 فودافون واتصالات
احدث ثغره نت اتصالات 2/2018 كونفجات حاقن 011و010
انترنت مجاني بدون تطبيقات 100 ميجا يوميا + ساعه يوتيوب
تفعيل 2 واتساب احدهم برقم اجنبي طريقه جديده 2018
التطبيق الافضل لاجراء مكالمات مجانيه بدون اظهار رقمك
اخطر تطبيقات فتح الواي فاي لدون روت للاندرويد بنسبة 100
بايلود فودافون الجديد وكونفجااتصالات وفودافون لمده شهر
الجمعة 25 مايو - 14:14
الإثنين 19 فبراير - 22:20
الأربعاء 31 يناير - 20:49
الأربعاء 31 يناير - 11:48
الثلاثاء 30 يناير - 22:02
الإثنين 18 ديسمبر - 22:20
السبت 16 ديسمبر - 22:36
السبت 16 ديسمبر - 22:20
السبت 16 ديسمبر - 22:00
السبت 16 ديسمبر - 21:43
صياد الطيور
صياد الطيور
صياد الطيور
صياد الطيور
صياد الطيور

صياد الطيور
صياد الطيور
صياد الطيور
صياد الطيور



شاطر | .
 

 الأحتيــــــــــــال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Mohammed Kandeil
Admin
Admin
avatar

دولتى :
ذكر
عدد الرسائل : 396
العمر : 25
المزاج : سماع سلطان الطرب جورج وسوف
نقاط : 35689
شكرا لك : 39

مُساهمةموضوع: الأحتيــــــــــــال   الجمعة 24 أبريل - 6:23


: كم مرة تعرضنا أخوتي للإحتيال و لم يساعدنا القانون بحجة أنه لا يحمي المغفلين , إليكم هذه القصة التي حدثت في الشام دمشق في زمن غابر : يحكى أن حطاباً فقيراً كان يذهب بحصانه ليحطب ليطعم نفسه و ابنته , إحدى المرات أتى السوق ليبيع حطبه فشاهده زمرة من تجار السوق الماكرين فقال أحدهم و قد كان مشهوراً بذكائه الشيطاني : هل أستطيع شراء هذا الحصان بما يحمله من الحطب بما لا يزيد عن درهمين , فقال رفافه مستحيل لأن الحصان وحده يزيد ثمنه عن الاربعين درهم , فتراهن التجار على ذلك قسم معه و قسم ينفي ذلك , حينها تقدم التاجر الخبيث من الحطاب و قال له بكم هذا فقال الحطاب بدرهمين , فرد التاجر أتعني أن تبيعني ما أراه بدرهمين ؟ لم ينتبه الحطاب البسيط الى طبيعة السؤال فأجاب نعم على مسمع التجار الآخرين , أخذ الحطاب الدرهمين فإذا بالتاجر يسوق الحصان المحمل بالحطب حينها صرخ الحطاب الى أين يا رجل لقد بعتك الحطب و ليس الحصان , فرد التاجر بعنف أنه عندما إشترى كان يعني الحصان بما حمل , حينها حدثت جلبة أدت إلى قدوم رجال الشرطة فأخذوهم جميعاً إلى قاضي دمشق حينها . عندما سمع القاضي الشهود علم أن التاجر إحتال على الحطاب , إضطر ليحكم لصالح التاجر لأن الحطاب وافق على البيعة و لا يحق له التراجع . حينها عاد الحطاب المسكين إلى بيته حزيناً و حكى لإبنته ما جرى فقالت له لا تحزن يا أبي سيعوضنا الله خيراً منه , مرت أيام و إستأجر الحطاب حصاناً لأنه لا يملك ثمنه و ذهب ليحطب و عندما عاد إلى بيته قالت له إبنته سأذهب معك يا أبي إلى السوق و أنا سأبيع الحطب , انطلق الحطاب و إبنته الى السوق الى الركن الذي سلب منه حصانه فأشار الحطاب إلى التاجر الذي إغتصب حصانه , فقالت الفتاة لا عليك يا أبي توارى الآن و أنا سأبيع الحطب , حينها بدأ المارة بسؤال الفتاة عن ثمن الحطب فتقول لهم عشرة دراهم , فيرد الناس عليها أنه ما من احد سيشتري حطبك لأنك تطلبين أضعاف السعر المنطقي له , أحدث هذا جلباً و سخريةً في ذلك الركن من السوق حتى وصل الخبر للتاجر المحتال و رفاقه فقال سأشتريه و تقدم إلى الفتاة و قال لها على مسمع المجتمعين سأشتري ما أرى بالثمن الذي تطلبيه فهل أنت موافقة قالت نعم حينها إبتسم التاجر تلك الإبتسامة الماكرة و مد يده إلى الفتاة ليعطيها العشرة دراهم فنظرت اليها و قالت له هل ما أرى هو ثمن بضاعتي فرد ضاحكاً نعم يبدو أنك لما تشاهدي مالاً مسبقاً , حينها أخرجت الفتاة سكيناً ففزع التاجر و قال لها هل جننت فقالت أريد ثمن بضاعتي يدك و العشرة دراهم , لم تتم البيعة حينها ذهبت الفتاة و أبيها برفقت زمرة صالحة من تجار السوق ممن شاهدوا البيعة إلى القاضي , فرح القاضي عندما سمع القصة لأنه لم ينصف الحطاب في المرة السابقة و إستدعى التاجر و قال له إن خداعك إنقلب عليك أنت مدين لهذه الفتاة بيدك لأن الشهود قالوا أن الفتاة سألتك عندما مددت يدك إليها هل هي و العشرة دراهم ثمن لبضاعتها فأجبت بالموافقة و لا رجعت في البيع , إما أن تقطع يدك أيها المحتال أو أن تفتديها , فقال التاجر الفدية أرحم و دفع للفتاة و أبيها ألف دينار , طبعاً هذا يساوي في أيامنا هذه ثروة _ حسناً هذا ما يسمى بالاحتيال و الاحتيال المضاد _ أحبائي تعلموا الاحتيال ولا تعملوا به لأن القانون لا يرحم (على الأقل الضعفاء ) .










Mohammed Kandeil
Elwassouf
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://stoyoor.ba7r.org
 

الأحتيــــــــــــال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات صياد الطيور :: منتدي الادب والثقافه :: القصص والروايات-